تقع على الجميع مسؤولية  المساعدة في الحد من انتشار covid-19 في السويد. لذلك ، من المهم التفكير فيما إذا كانت رحلات نهاية الأسبوع المخطط لها أو الرحلات الأخرى ضرورية حقًا لإكمالها. ومن البديهي بأنّ أي شخص مريض عليه الامتناع عن السفر بشكل نهائي. 

بات من الوضح للجميع بأن covid-19 ينتشر في المجتمع بشكل ملحوظ ، وخاصة في المناطق والمقاطعات الكبيرة. لذلك فإنه من الضروري، مع اقتراب العُطل وخاصة عطلة عيد الفصح ، التفكير فيما إذا  كانت الرحلات المخطط لها داخل السويد ضرورية حقًا للقيام بها.

– العُطل الكبيرة هي عادة فرصة مناسبة للسفر. إننا نعلم من تجارب إيطاليا والنمسا، على الأقل ، ما يمكن أن يسببه السفر أثناء  العُطل من تأثيرات على الانتشار الجغرافي للوباء في بلد ما ، يوضّح أندرس تيجنيل عالم الأوبئة في هيئة الصحة العامة.

وبناءً عليه توصي هيئة الصحة العامة بضرورة التفكير فيما إذا كانت الرحلات إلى المدن الكبرى ، على سبيل المثال المنتجعات  الجبلية أو مناطق سياحية أُخرى حيث يلتقي العديد من الأشخاص في نفس المكان ، ضرورية للقيام بها.

–  إذا ساهمنا في الانتشار الجغرافي عبر أنحاء واسعة من البلاد ، فإننا في الوقت نفسه نعرض أنفسنا لخطر الوقوع في وضع يصعب فيه إعادة توزيع الموارد والإمكانيات ، كتلك التي تخص الرعاية الصحية على سبيل المثال ، حسب تيجنيل.

هيئة الصحة العامة تناقش حالياً وبالتنسيق مع مجالس المقاطعات والمناطق المعنية ، حول كيفية التعامل مع سياحة التزلج خلال عطلة عيد الفصح.

بالإضافة إلى ماورد ذكره في الأعلى ، إليكم تذكير بالتوصيات السابقة:

– يجب على المرضى تجنب التواصل المباشر مع الآخرين. كما أنه من واجب الجميع بموجب قانون الحماية عدم تعريض الآخرين لخطر العدوى.

– يجب أن يحُدْ الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا من تفاعلهم الاجتماعي قدر الإمكان.

– يجب على أي شخص يخطط لتنظيم حدث إجراء تقييم مناسب للمخاطر التي قد يسببها الحدث أولاً ، واتخاذ التدابير التي تقلل من خطر العدوى. لا يُسمح بالأحداث التي تضم أكثر من 500 مشارك على الإطلاق حتى إشعار آخر.

 

المصدر folkhalsomyndigheten

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا