إن العمل على الحد من انتشار عدوى كوفيد 19 في المجتمع يدخل مرحلة جديدة تتطلب جهودًا مختلفة عن تلك التي كانت من قبل ، حيث ينصب التركيز الآن على تأخير انتشار العدوى بين السكان ، وفي الوقت نفسه حماية كبار السن وأصحاب المناعة الضعيفة من الإصابة بالمرض.

وتعتبر هيئة الصحة العامة أن خطر الانتشار الاجتماعي لـ covid-19 مرتفع للغاية. وهذا يعني أن الاستراتيجية السابقة بالحجر على جميع الحالات المصابة بالمرض ، عن طريق إجراء تحليل للأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض بعد عودتهم من  السفر من مناطق معينة بالخارج ، لم تعد الأكثر فعالية.

وبالتالي فإنّ كل مريض يعاني من أعراض الزكام أو الإنفلونزا يجب أن يبقى في المنزل حتى لا يُخاطر بنشر العدوى للآخرين. وهذا ينطبق بنسبة عالية على العاملين في مجال الصحة و الرعاية الصحية و رعاية المسنين .

تحتاج مختبرات الرعاية الصحية والميكروبيولوجية السريرية إلى التعديل والتغيير ، وذلك للاستفادة القصوى من موارد أخذ العينات والتحليل الخاصة بهذه المختبرات  .

وعليه توصي هيئة الصحة العامة  بأخذ عينات من المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية المستشفيات والذين يعانون من مرض حاد في الحمى أو أعراض الجهاز التنفسي دون أي سبب آخر معروف. بالإضافة إلى ذلك ، يوصى بأخذ العينات للموظفين العاملين في حقل الرعاية الطبية ورعاية المسنين والمرضى الذين يعانون من الحمى أو أعراض الجهاز التنفسي حيث من المحتمل أن تكون تشخيصات Covid-19 ذو صلة.

– ” الهدف الأساسي هو منع انتشار العدوى داخل الرعاية الصحية ورعاية المسنين. هؤلاء هم الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض خطير وهؤلاء هم الأشخاص الذين نريد حمايتهم في المقام الأول ” حسب كارين تيجمارك ويسيل ، رئيسة الأطباء ومديرة قسم علم الأحياء الدقيقة في هيئة الصحة العامة.

لا يوجد علاج طبي محدد لـ covid-19. يصاب الجميع تقريبًا بمرض خفيف ويتعافون بعد وقت من الرعاية الذاتية في المنزل. لذلك ، لا توجد أسباب طبية للحجز على  أي شخص يمرض بأعراض مثل السعال أو العطاس  أو الحمى أو أي شيء آخر قد يشير إلى covid-19 ، ولكنها قد تكون أيضًا عدوى أخرى.

يقول أندرس تيجنيل ، عالم الأوبئة في هيئة الصحة العامة: “الشيء المهم هو أنه على الجميع تحمُّل المسؤولية والبقاء في المنزل عندما لا تكون بصحة جيدة ،والبقاء يومين بعد الشفاء من أجل التعافي ، حتى تصبح خالٍ تماماً من الأعراض”.

من خلال البقاء في المنزل عندما تكون مريضًا ، ثم تجنب الاتصال الوثيق مع الآخرين ، ومن خلال غسل يديك بعناية ، يمكن للجميع المساعدة في إبطاء انتشار العدوى. إذا مرض الكثير من الناس في نفس الوقت ، فسيشكل ذلك عبئاً كبيراً على كل الرعاية الصحية بالدرجة الأولى وعلى المجتمع ككل.

لذلك وكجزء من الحد من انتشار العدوى في المجتمع ، اقترحت هيئة الصحة العامة ، وبناءً عليه قررت الحكومة بمنع انعقاد تجمعات عامة لأكثر من 500 شخص حتى إشعار آخر.

لمصدر folkhalsomyndigheten

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا